عيش أحلامك

مرحبا بك عزيزي الزائر في أرجاء منتدى عيش أحلامك
عيش أحلامك

منتدى يهدف إلى تقديم كل ما يحلم به الناس من ستايلات،كمبيوتر،رشاقة،ربح،طبخ و المزيد من المواضيع الشيقة


    تعلم التنويم المغناطيسي

    شاطر

    تصويت

    هل تعتقد أن التنويم المغناطيسي حقيقة أم خيال؟

    مجموع عدد الأصوات: x
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 163
    نقاط : 521
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/01/2011
    العمر : 35
    الموقع : سوريا

    تعلم التنويم المغناطيسي

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مارس 28, 2011 9:05 pm


    إن علم Hypnosis أو العلاج بالإيحاء يرجع إلى عهد القدماء المصريين عندما كانت هناك معابد النوم أو ما يسمى بالنوم العلاجى. ويشاع خطأَ اسم التنويم المغناطيسى على هذا العلم.
    وإذا اردنا التسمية الواضحة باللغة العربية فهو علم الإيحاء الذاتى.
    إن جميع حالات الإيحاء لا تتم إلا من الشخص نفسه. ويختص دور الطبيب على إرشاد وتوجيه الشخص إلى علم الإيحاء وكيف يصل إليه ويمارسه ، ثم كيف يستفيد منه.
    وحتى تكون الصورة أكثر وضوحا فإننا جميعا نمر بحالات اليقظة والنوم ويرسل المخ موجات كهربائية تحدد درجة اليقظة أو النوم التى نكون عليها وهى أربع درجات:



    أولا: البيتا وهى حالة اليقظة ويرسل المخ موجات حوالى 14 موجه / ثانية (28-14) .


    ثانيا: الألفا: وهى حالة ما قبل النوم أو نهاية النوم أو حالة احلام اليقظة، ويكون الشخص واعيا تماما ولكن فى حالة استرخاء شديدة. ويرسل المخ 8 موجات/ ثانية (13-7)


    ثالثا: الثيتا والدلتا (T= 6-3, D= 3-0) : وهى حالات النوم الكامل وموضوعنا هنا يتركز فى الوصول إلى حالة اللفا بإرادتنا فى الوقت الذى نرغبه. وتتميز حالة الألفا بأنها أعلى مرحلة يتواصل فيها العقل الباطن والواعى.


    ما أهمية تواصل العقل الباطن والواعى:

    إذا عرفنا أن العقل الباطن يمثل حوالى 90% فإن أى خلاف بين الواعى والباطن يكون غالبا لصالح العقل الباطن. والعقل الباطن يمثل بنك المعلومات والذكريات والرغبات والعادات..
    والعقل الباطن قادر على تسجيل 50 لقطة فى الوقت الواحد، على خلاف العقل الواعى الذى يدرك لقطتين فى الوقت الواحد لا أكثر.
    وعلى سبيل المثال فإنك عندما تتحدث إلى آخر فإنك تركز" العقل الواعى " فى كلامك أو كلامه وقد تكون اللقطة الثانية رؤيتك لعيناه. أما العقل الباطن فيسجل إضاءة الغرقة ودرجة حرارتها ولون ملابسه، وأى ضوضاء خارج الغرفة وغير ذلك. ومشكلة العقل الباطن هو ترتيب الأشياء بأى شكل او دون منطق


    ما هو المقصود بالإيحاء الذاتى؟

    هو إيصال الشخص لدرجة الألفا ، وممكن استخدامه بواسطة أى فرد فى أى مكان وفى أى زمان.


    ما هى خطوات الإيحاء الذاتى؟

    يتم ذلك على ثلاث مراحل:
    1- الإعداد
    2- إحداث الإيحاء
    3- الاستماع للاقتراحات


    الإعداد:

    وذلك بأن تستلقى على كرسى مريح أو سرير، ويساعد على الاسترخاء أن تفك كل ملابس ضيقه أو ساعة اليد وأن تتخلع نظارتك مثلا، وتتجنب كل ما يمكن أن يشتت ذهنك أو تركيزك كجرس منبه أو تليفون، أو أن تكون جوعانا، أو عطشانا مثلا..

    إحداث الإيحاء: (الوصول لحالة ألفا )

    هناك عدة طرق لإحداث حالة الألفا والطريقة التى تنجح مع شخص قد لا تنجح مع الآخر وتلك الطرق تتلخص فيما يلى:
    1- التحديق بالعين أو بمعنى آخر إجهاد العين وذلك مثل تركز النظر - دون إغلاق الجفن - على نقطة أعلى من مستوى النظر أو التركيز على صورة .
    2- إجهاد عقلى مثل العد من 100- 1 مع إنقاص العدد 3 فى كل مرة بمعنى 100- 97 - 94 - .... الخ 3- الاسترخاء الجسدى التدريجى المتزايد 4- استرخاء عقلى بالتخيل مثل أن تتخيل أنك جالس وحدك فى مكان محبب اليك 5- فقد الاتزان : مثل الكرسى الهزاز * كل ما ذكرناه آنفا هو نماذج يحتاج إليها الإنسان فى بداية تعلمة للوصول إلى حالة الألفا ولكنها مع التمرين يمكن الوصول إليها بصورة فورية فى الشخص ذاته.

    سمي بالمغناطيسي لأن بعض المنَـوِمِين يستخدمون المغناطيس فيه لعلاج المرضى، وذلك بأن يمرروا فوق جسم المريض المُنَـوَّم قطعة من المغناطيس لمعرفة مكان العلة وتحديد المنطقة التي بها المرض، لكي يبدءوا في علاجها. ومن هنا جاءته التسمية ( التنويم المغناطيسي ) .

    أول من استخدم التنويم الإيحائي هم المصريون القدماء ثم اليونانيون والبابليون، ثم انتشر في معظم بلاد العالم وانقرض في كثير من البلاد - حاله حال الكثير من العلاجات البديلة. ولمحو حضارتنا قيل أن مكتشف التنويم المغناطيسي هو الطبيب السويسري فرانز انطوان يسيمر وذلك في القرن الثامن عشر.

    يُـستخدم التنويم في حل الكثير من المشاكل كالخبرات السيئة المكتسبة ومحوها باستبدالها بأخرى حسنة، مثل الخوف و الوسواس، وكذلك لمعرفة أسباب حدوث الاكتئاب في حالاته المستعصية والتي يرفض فيها المريض الإفصاح عما يعاني منه.

    التنويم هو عملية تحدث بين اثنين (الـمُنَـوِم) و(المُـنَـوَّم):
    الـمُنَوِم : يجب أن يكون على دراية كاملة وخبرة بالتنويم ، ذو شخصية قوية و مؤثرة، يتحلى بطول البال والصبر والوقار.
    المُـنَـوَّم: لابد أن يكون مقتنع بفاعلية التنويم وفائدته بالنسبة له، ولا يستطيع الـمُنـَوِم – بكسر الواو- السيطرة على المُـنَـوَّم- بفتح الواو - إلا برغبته، وكذلك لا يقوم المنَـوَّم بأي عمل لا يرغب القيام به مهما كان تأثير الـمُنَوِّم عليه.

    كيفية التنويم :

    كما ذكرت لابد من قناعة المُـنَـوَم وموافقته على إتمام التنويم .
    يفضل للمُـنَـوَم أن يتمدد على ظهره مسترخياً تماماً في غرفة هادئة منعزلة عن الضوضاء ذات إضاءة منخفضة. يقوم المُـنَـوِم- بكسر الواو - بالسيطرة الكاملة على تركيز المُـنَـوَم – بفتح الواو - فكرياً وحسياً، وهو ما يسمى بعملية السيطرة الروحية على العقل والجسد . تبدأ عملية التنويم بأن يـُطلب من المنَوَم التركيز على نقطة مضيئة في أعلى الغرفة و أن يُنصت لصوت المنَـوِم بتركيز كامل إلى أن تغمض عيناه وتسترخي عضلاته ، منفذاً بذلك كل التعليمات والأوامر الموجهة إليه، إلى أن يصبح صوت المنَــوِم هو الصوت الوحيد المسيطر الذي يستمع إليه المنَـوَم ، ثم يخفض المنَـوِم صوته تدريجياً إلى أن يصبح همساً، إلى أن يصل لتعميق النوم والسيطرة الكاملة.

    إن المنَــوَّم يستطيع استيعاب وإدراك كل ما يدور حوله ولكنه لا يجيب إلا على المنَــوِم ولا يمتثل إلا له ، وما يأمره به المنَــوِم يظل راسخا في باله فلا يستطيع أحدا التأثير عليه أو تغييره إلا بعد تنويمه مرة أخرى.

    مثال: إذا أعطى للمنَــوَم كوب ماء وأوحي له بأن هذا الماء مخلوطا بشطة حارة وطُـلب منه أن يشربه. بعد إيقاظه - من النوم - سيبصق باشمئزاز.

    يهتم حالياً الأطباء في مختلف دول العالم المتقدمة بالتنويم الإيحائي، لما وجدوا فيه من نتائج مذهلة في معظم الحالات المستعصية وخاصة في الأمراض النفسية والعصبية، ويوجد الكثير من المعاهد تدرسه وتخرج معالجين متخصصين . . و لازلنا نحن ننظر إليه على انه شعوذة وسحر ودجل !!!.
    =======منقول

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 10:58 am